جديدنا
الكتلة في الجامعة الإسلامية تعقد نزول ميداني رسائل حب الكتلة في جامعات قطاع غزة تستقبل الطالبات ببدء العام الدراسي الكتلة الإسلامية شمال غزة تزور مديرية التربية والتعليم العالي الكتلة الإسلامية في غزة تطلق حملتها الدعوية أراك في القمة الكتلة الإسلامية تكرم 4644 متفوقة في الثانوية العامة الكتلة الإسلامية شرق غزة تكرم 440 متفوقة في الثانوية العامة الكتلة الإسلامية شمال غزة تكرم متفوقات الثانوية العامة الكتلة في جامعة الأزهر تستقبل الطالبات الناجحات في الثانوية العامة الكتلة في جامعة الأقصى تستقبل الطالبات الناجحات في الثانوية العامة الكتلة في جامعة الأقصى تستقبل الطالبات الناجحات في الثانوية العامة

    بدران: الشعب الفلسطيني يستحق أن تكون له قيادة موحدة تعبر عن همومه

    آخر تحديث: الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020 ، 11:52 ص

     

     

     

     

     

     

    بدران: الشعب الفلسطيني يستحق أن تكون له قيادة موحدة تعبر عن همومه

    وكالات/ الكتلة الإسلامية

    أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" حسام بدران، الثلاثاء، أن الشعب الفلسطيني يستحق أن تكون له قيادة وطنية موحدة تعبر عن همومه وتطلعاته وتقوده نحو التحرير والعودة.

    وقال بدران في حديث صحفي لإذاعة "صوت القدس" المحلية: إن "حركة حماس مستعدة لإنجاز المصالحة وتذليل العقبات من أجل ترتيب البيت الفلسطيني".

    وأضاف: " نريد انتخابات فلسطينية تشريعية ورئاسية بشكل متزامن يشارك فيها فلسطينيو الداخل والخارج والشتات".

    وأشار إلى أنه "تم التوافق على عدة قضايا أثناء الاجتماعات الثنائية والجماعية واجتماع الأمناء العامين، كما تم الوقوف عند قضية المجلس الوطني والدخول إلي منظمة التحرير الفلسطينية".

    وبين موقف حركته من منظمة التحرير قائلاً: "طالبنا أن تكون منظمة التحرير هي الأساس في التمثيل الفلسطيني أمام كل دول العالم،  بحيث تضم كافة فئات وفصائل الشعب الفلسطيني".

    وبخصوص ملف المصالحة، أثنى بدران على الجهود المصرية المبذولة لتحقيق المصالحة الفلسطينية وترتيب البيت الفلسطيني لمواجهة الاحتلال، عاداً عودة السلطة للتنسيق الأمني مع الأخير بمثابة ضربة كبيرة لكل جهود المصالحة وتحقيق الوحدة الفلسطينية.

    وشدد على أن حركة حماس قررت عدم العودة إلى المناكفات والتناقضات والتراشق الإعلامي مع حركة فتح، وقال: "معنيون بأن يكون هذا الحوار الفلسطيني وطني بامتياز تشارك فيه كل الفصائل وعدم إقصاء أي أحد".

    وبين أن الدافع الحقيقي للحوارات السابقة بين حركتي "حماس" و"فتح" لتحقيق المصالحة وارتياح الشعب الفلسطيني لسير المصالحة، هو تحلل السلطة من اتفاق أوسلو.

    يٌشار إلى أنه في عام 1993، وقَّعت منظمة التحرير وحكومة الاحتلال الإسرائيلي، اتفاقاً سمي اتفاق إعلان المبادئ –أوسلو- ترتب عليه إنهاء (النزاع المسلح) بين المنظمة والاحتلال، وإقامة سلطة فلسطينية منزوعة السلاح في الضفة الغربية وقطاع غزة.

     

     

    أضف تعليق

استطلاع

هل تأخذ اجراءات السلامة والوقاية عند خروجك من المنزل ؟

61.1%

33.3%

5.6%