جديدنا
الكتلة في مدارس القطاع تستقبل الطالبات ببدء العام الدراسي الجديد الكتلة الإسلامية في جامعة الأزهر تعقد محاضرة "الطبيب الانسان الكتلة الإسلامية تكرم 3200 متفوقة الكتلة الإسلامية شرق وجنوب غزة تكرم 650 متفوقة في الثانوية العامة كتلة خانيونس تكرم متفوقات الثانوية العامة الكتلة الإسلامية غرب غزة تكرم 500 متفوقة في الثانوية العامة الكتلة الإسلامية برفح تكرم 371متفوقة في الثانوية العامة الكتلة في جامعة الأزهر تختتم برنامجها التدريبي " لعلّ الوقت حان الكتلة الإسلامية تعقد محاضرة "أين غرست فسيلتك الكتلة في الجامعة الإسلامية تفتتح دورتها الدعوية "إنا أصحاب عهدٍ

    خلِّيه عِبرة

    آخر تحديث: السبت، 15 أغسطس 2020 ، 09:49 ص

     

     

     

     

     

    الكتلة الإسلامية/ بقلم رشا فرحات

    أخبَرني والدي قصةً عن شيخٍ كبيرٍ، أميرِ قبيلةٍ،  كان لدَيه قطيعٌ كبيرٌ من الأغنامِ، وعليها كلبُ حراسةٍ، فجاء رجلٌ فغدرَ به وقتلَ الكلبَ، وحينما جاء أبناءُ الشيخِ يشْكُون موتَ الكلبِ إلى أبيهم، قالَ لهم:” اقتلوا قاتلَ الكلبِ”،

    استغربَ الأبناءُ! نقتلُ رجلاً لأنه قتلَ كلباً! فتجاهلوا طلبَ والدِهم.

    وبعدَها غزتْ إحدى القبائلِ قبيلتَهم؛ ونهبتْ قطيعَ أغنامِهم بالكاملِ، فجاءَ الأبناءُ مرّةً أخرى يشتكونَ لوالدِهم ما حدثَ، فقال لهم:” اقتلوا قاتلَ الكلبِ”؛ فتعجّبَ الأبناءُ مرّةً أخرى! ولم يفهموا الرسالةَ، ولم يُطبّقوا ما طلبَه والدُهم، وبعدَها أغارتْ عليهم قبيلةٌ أخرى وسَبَتْ ” خطفت” إحدى نسائهم!!

    وهنا ذهبَ الأبناءُ مرّةً أخرى لوالدِهم، الذي أصرَّ قائلاً:” قلتُ لكم، اقتلوا قاتلَ الكلبِ”؛

    وهنا سلَّ أكبرُ الأبناءِ سيفَه؛ وقطعَ رأسَ قاتلِ الكلبِ؛ ففَصلَه عن جسدِه !

    ما الذي حدثَ بعدَ ذلك؟

    الذي حدثَ، أقربُ للمَثلِ ” اضربْ المربوط بيخاف السايب”.

    القبيلةُ التي سرقتْ الأغنامَ أعادتْها مسرعةً، من مبدأِ، إذا كانوا قطعوا رأسَ مَن قتلَ الكلبَ؛ فماذا سيفعلونَ بنا نحن؟!

    والقبيلةُ التي خطفتْ ابنتَهم أعادتْها؛ بل وأرسلتْ قافلةً رسميةً تطلبُ الصلحَ والمغفرةَ؛ وتَعرضُ التعويضَ المناسبَ على ما فعلوهُ من انتهاكِ عِرضِ القبيلةِ بأكملِها.

    لماذا فعلوا ذلك الآن؟!  خوفاً من ذاتِ المبدأ !! ” اضربْ المربوط؛ بيخاف السايب”

    وهذا المَثل الذي يقالُ أنّ أصلَه هو نهجُ أحدِ الفلاحينَ؛ حيثُ كان يقومُ بضربِ حيوانٍ مقيّدٍ أمامَ الحيواناتِ غيرِ المقيّدةِ؛ فيَنصاعُ له الجميعُ، وهو ينطبقُ على كلِّ الأنظمةِ السياسيةِ العربيةِ – رعاها الله ! – التي طبّقتْهُ بطريقتِها الخاصةِ؛ حتى تَحوّلَ الجميعُ لقطيعٍ ؛ وهذا لا علاقةَ له بالهدفِ الذي أخُصُّه في مقالي؛ لأنهم يقولونَ أيضاً أنّ المَثلَ رُبما اخترعَه أحدُ “البلطجية”ِ، الذي كُلّما دخلَ مشاجرةً مع فريقٍ؛ اختارَ أضعفَ شخصٍ في الفريقِ ليقومَ بتعنيفِه وضربِه بقسوةٍ؛ لكي يزرعَ الخوفَ في قلوبِ مرافقيهِ.

    ما علينا، نعودُ لقصةِ الكلبِ، لماذا أُخبِرُكم أنا بهذه القصةِ ؟!!!

    لأنّ السكوتَ عن الحقِّ في البدايةِ؛ قد يكونُ هو السببُ لكثيرٍ من التنازلاتِ لاحقاً؛ تنازلاتٍ كارثيةٍ تتلاحقُ تباعاً؛ فقط لأننا لم نَقتلْ مَن قتلَ الكلبَ، فكُنا فرصةً لاعتداءاتٍ أخرى أكبرَ وأخطرَ.

    من الواجبِ أنْ يُعاقَبَ المخطئُ على خطئهِ، الذي قد يراهُ البعضُ صغيراً ولا يستحقُّ، فقط ليكونَ عبرة لِغيرِه ممّن كان ينوي أنْ يخطئَ خطأً أكبرَ، وما أضاعَ حقوقَنا إلّا السكوتُ عن الصغائرِ، فظنَّ أصحابُ الكبائرِ أنهم على حقٍّ !!

    أضف تعليق

استطلاع

هل ستمر صفقة القرن ؟

22.6%

71%

6.5%