جديدنا
الكتلة في جامعة الأقصى تستقبل الطالبات ببدء الفصل الدراسي الثاني الكتلة الإسلامية في جامعة الأزهر تستقبل الطالبات مع بدء الفصل الدراسي كتلة شمال غزة تنظم سلسلة فعاليات مناهضة لصفقة القرن الكتلة في مدارس الثانوية بمعسكر جباليا تكرم الأوائل مجلس طالبات الكلية الجامعية بغزة ينظم تحدي البيتزا الكتلة في جامعة الأزهر بغزة تعقد لقاءً حول فيروس كورونا الكتلة في مدرسة صبرا وشاتيلا تنظم دردشات طلابية حول صلاة الضحى الكتلة ومجلس طالبات الكلية الجامعية يستقبلان الطالبات ببدء الفصل الثاني الكتلة ومجلس طالبات الجامعة الإسلامية يستقبلان الطالبات ببدء الفصل الثاني الكتلة الإسلامية تعقد لقاء عمره فيما افناه

    فرصة… لتطوير الإعلام، فمن يتلقفها ؟

    آخر تحديث: السبت، 04 يناير 2020 ، 11:23 ص

     

     

     

     

     

     

     

    فرصة… لتطوير الإعلام، فمن يتلقفها ؟

    بقلم: نضال عسقول

    ثورة إعلامية كبيرة اقتحم غمارها الإعلام الفلسطيني في السنوات الأخيرة جراء تطور وسائل النشر وسرعتها، والتدفق الهائل من المعلومات التي صنعتها الأحداث في الأراضي الفلسطينية من احتلال وانقسام فلسطيني ومباحثات مصالحة وصفقات تبادل الأسرى على المستوى الدولي، غير أن ذلك أضاف مزيدا من التحديات ووضع معيقات جديدة أمام قطاع الإعلام.

    ولم يعد من المنطقي التعامل مع الإعلام على أنه اكسسوارات رخيصة يتم عرضها بحسب السوق والطلب الذي يحدده الحاكم؛ بل إن الإعلام بأدواته الجديدة أصبح عين الجمهور في التعامل مع قضاياه المختلفة، ونشر أفكاره وآرائه، كما أنه لم يعد من المقبول أن يبقى هذا الإعلام وهو ملك لكل المجتمع رهينة بيد ذكورية المجتمع، فالمرأة الفلسطينية اليوم قدمت من النماذج ما يمكنها ويؤهلها لقيادة دفة الإعلام الفلسطيني.

    ورغم كل هذا التحسين الذي طرأ على إعلامنا، إلا أنه من الواضح أننا بحاجة لمزيد من التطوير والتدريب والإصلاح، فأطنان الكتب والجرائد والمجلات ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة لا يمكن أن تؤدي إلى ترسيخ إعلام مهني شريف إذا لم تكن صادقة في الأهداف والأدوار، أما إذا غفلت عن المصلحة العليا للقضايا الوطنية، وهموم المجتمع والقضية، فهذا ليس من المصلحة في شيء.

    المطلع والمتابع لمخرجات المبادرة التي أطلقها الفريق الوطني لتطوير الإعلام الفلسطيني، يرى ان المحاور التسعة هي: الإصلاح القانوني، والتطوير الأكاديمي، والإعلام، والمجتمع، والنوع الاجتماعي، والسلامة المهنية، والتنظيم الذاتي، والبنية التحتية، والتدريب الإعلامي، والإعلام العمومي؛ تستحق أن تكون نموذجًا وطنيًا قابلا للتنفيذ، وهو ما يحتم على كافة الجهات الرسمية وغير الرسمية بالعمل الجدي من أجل تبني هذه المخرجات والعمل بها.

    إن الإعلام الفلسطيني لا يزال يحتاج إلى خطوات كبيرة وجريئة؛ للدفع به للأمام، ولن يتحقق ذلك إلا بوجود استراتيجية اعلامية متطورة ومترابطة الاطراف ، وذلك بإتاحة الفرصة الكاملة للمشاركة الثقافية من قبل ذوي الخبرة والاختصاص، تقنيين ومثقفين؛ للتغلب على المشكلة الراهنة.

    أضف تعليق

استطلاع

هل ستمر صفقة القرن ؟

20%

80%

0%