جديدنا
الكتلة الإسلامية تفتتح حملة " روحٌ وريحان" في مدارس قطاع غزة كتلة بيت حانون تختتم دورتها الشتوية رياديات نحو المعالي الكتلة تعقد دورة "رياديات نحو المعالي" لكادرها في المدارس الكتلة في الشجاعية تنظم محاضرة "ديني يناديني الكتلة في الشيخ رضوان تنظم محاضرة " القابضات على الجمر كتلة خانيونس تنظم محاضرة الصبر والاحتساب الكتلة الإسلامية برفح تنظم محاضرة إدارة التغيير الكتلة الإسلامية في حي الدرج تنظم محاضرة القابضون على الجمر الكتلة برفح تنظم محاضرة "العادات السبع للنجاح الكتلة الإسلامية برفح تفتتح الدورة "الهندسة الشخصية

    وعد بلفور .. رسالة سرقت وطن

    آخر تحديث: السبت، 02 نوفمبر 2019 ، 11:14 ص

     

     

     

     

     

     

    "وعد بلفور" رسالة سرقت وطن

    وكالات/ الكتلة الإسلامية

    يصادف اليوم السبت، الذكرى 102 على صدور "وعد بلفور"، الذي غيّر مجرى تاريخ الشرق الأوسط.

    ففي 2 نوفمبر/تشرين الثاني 1917،  بعث وزير خارجية بريطانيا في تلك الفترة، جيمس بلفور، برسالة إلى اللورد ليونيل والتر روتشيلد أحد زعماء الحركة الصهيونية آنذاك، لتُعرف فيما بعد باسم "وعد بلفور".

    وجاء في نص الرسالة إن "حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل عظيم جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية".

    وتابعت "على أن يُفهم جليا أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن يُنتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى".

    وبعد مرور عام على هذا الوعد، أعلنت كل من إيطاليا وفرنسا موافقتها عليه، لتتبعها موافقة أمريكية رسمية عام 1919، ثم لحقت اليابان بالركب في ذات العام.

    ومن أخطر تداعيات ذلك الوعد، يتمثل بارتكاب إسرائيل لـ"مئات المجازر، في لحظتها إلى تاريخ هذا اليوم؛ ما نتج عنه أعداد كبيرة من القتلى والجرحى وتهجير لملايين الفلسطينيين".

    رفض فلسطيني واسع

    وعلى المستوى العربي، اختلفت ردود الفعل تجاه هذا الوعد بين "الدهشة، والاستنكار، والغضب".

    وأطلق الفلسطينيون على وعد بلفور وصف "وعد من لا يملك "في إشارة لبريطانيا" لمن لا يستحق اليهود".

    وعلى مدار العقود الماضية، طالبت المستويات الفلسطينية الرسمية والشعبية الحكومة البريطانية بتقديم اعتذار رسمي عن الكارثة التي لحقت بهم جرّاء "وعد بلفور"، إلا أن الأخيرة ترفض ذلك.

    وعام 2017، عبّرت بريطانيا عن فخرها بالدور الذي مارسته في إيجاد دولة إسرائيل، رافضة تقديم أي اعتذار عنه.

    وسبق أن شاركت بريطانيا إسرائيل في احتفالات ذكرى تأسيسها على أنقاض "معاناة ودماء الفلسطينيين".

    لكن في يوليو/تموز 2019، أعلن مجلس بلدية مدينة شيفيلد شمالي بريطانيا، الاعتراف بدولة فلسطين، ورفع العلم الفلسطيني عاليا على سارية أمام مقر البلدية.

    سرقة الأرض

    بعد أعوام قليلة من وعد بلفور في عام 1920، احتل الجيش البريطاني فلسطين بشكل كامل، وتم انتداب بريطانيا عليها من قبل عصبة الأمم "الأمم المتحدة حاليا".

     حيث تم إدارة الانتداب بفلسطين من خلال المندوب السامي البريطاني الذي مارس بالكامل جميع السلطات الإدارية والتشريعية فيها.

    وفي عام 1948، خرجت بريطانيا من فلسطين، ووفق التاريخ الفلسطيني، فإن بريطانيا سلّمت الأراضي الفلسطينية لـ"منظمات صهيونية مسلّحة".

    تلك المنظّمات الإسرائيلية ارتكبت مجازر بحق الفلسطينيين وهجّرتهم من أراضيهم لتأسيس دولتهم عليها، فيما عُرفت هذه الحادثة فلسطينيا بـ"النكبة".

    ثلاثة أرباع فلسطين وقعت آنذاك تحت السيطرة الإسرائيلية، في حين حكمت الأردن الضفة الغربية وخضع قطاع غزة للإدارة المصرية.

    وبعد 19 عاما، وبالتحديد سنة 1967، احتلت إسرائيل الضفة الغربية بما فيها شرق القدس، وقطاع غزة مع شبه جزيرة سيناء، ومرتفعات الجولان السورية.

    وبعد توقيع اتفاقية أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993، خضعت الضفة الغربية  وقطاع غزة، للحكم الذاتي الفلسطيني. 

    أضف تعليق

استطلاع

هل ستمر صفقة القرن ؟

33.3%

66.7%

0%